أئمة المسجد الحرام المصريين[3/3]  «^»  أئمة المسجد الحرام المصريين [3/2]  «^»  أئمة المسجد الحرام المصريين [3/1]  «^»  أنوار الصلاة  «^»  طرائق التفكير والتواصل   «^»  الآن في الأسواق (المجموعة العلمية لمؤلفات الشيخ عبدالرحمن الجطيلي - رحمه الله)  «^»  وإنَّ لكم في الأنعام لعبرة  «^»  جوانب تربوية في شخصية الشيخ ابن جبرين رحمه الله  «^»  صنائع المعروف  «^»  أنتم شهداء الله في الأرض جديد فضاء بلا حدود
كيف أؤدب تلاميذى - الشيخ سعيد عبدالعظيم  «^»  فضل صلاة التطوع - عمر بن سعود العيد  «^»  عبودية الكائنات - للشيخ فيصل بن عبدالرحمن الشدي  «^»  صرخة لباس - الشيخ خالد الصقعبي  «^»  رسالة إلى الداعية - للشيخ محمد حسان  «^»  المدينة : الدين الخُلق - خطب الحرمين الشريفين - الشيخ عبد المحسن بن محمد القاسم   «^»  المدينة : خيرية الأمة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- خطب الحرمين الشريفين - الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي   «^»  رحلة مع القرآن - الشيخ عبدالمحسن الأحمد  «^»  قصة أصحاب الكهف - الشيخ أبو إسحاق الحويني  «^»  قرة العين - الشيخ نواف بن عبيد الرعوجى جديد الصوتيات
الجزء السادس والأخير من فيلم بقايا ذكريات للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الخامس من فيلم بقايا ذكريات - للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الرابع من فيلم بقايا ذكريات - للشيخ نواف الرعوجي  «^»  إسلام 50 شخص من الجنسية الفلبينية  «^»  الجزء الثالث من فيلم بقايا ذكريات للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الثاني من فيلم بقايا ذكريات للشيخ نواف الرعوجي  «^»  الجزء الأول من فيلم بقايا ذكريات - للشيخ نواف الرعوجي  «^»  فيلم إنها الحياة   «^»  فيلم إنها الحياة1  «^»  الجيلاتين وخطورته على المواد الغذائية جديد الفيديو
شهادة شكر لمركز علاقات الإنسان من هيئة البطين  «^»  شهادة شكر وتقدير لمسئول مركز علاقات الإنسان  «^»  درع شكر مقدم لمركز علاقات الإنسان من نائب أمير منطقة القصيم  «^»  كتاب الأطفال والتحرش الجنسي  «^»  كتاب حتى لا نكون الضحية  «^»  صورة موطن أصحاب الأيكة  «^»  صورة مواطن أصحاب الرس  «^»  صورة سفينة نوح 3  «^»  صورة سفينة نوح 2   «^»  صورة لسفينة نوح 1 جديد الصور
التماس العلم عند الأصاغر  «^»  تعديل المقيس من الأحد إلى الخميس  «^»  ظهور الترف وحياة الدعة في الأمة الإسلامية  «^»  الآداب الشرعية (2)   «^»  مشاركة المرأة زوجها العمل والتجارة  «^»  الآداب الشرعية  «^»  الملك سعود وبناء الدولة الحديثة   «^»  عودة جزيرة العرب  «^»  إنه حبل الحياة   «^»  قبس من حياة الفقيه الزاهد الشيخ عبد الله بن محمد الحسين أبا الخيل جديد المقالات

المقالات
حدث وتعليق
مسترجلات داخل أسوار المدارس والجامعات


مسترجلات داخل أسوار المدارس والجامعات


نشر هذا الخبر بجريدة القصيم نيوز الالكترونية



برزت على السطح في الآونة الأخيرة ما بات يعرف ظاهرة "البويات" أو الفتيات المسترجلات واللواتي يطلقن على أنفسهن أسماء ذكورية مثل: راكان، وبيشو، بالإضافة إلى تقليدهن للذكور في كل شيء سواء من ناحية الملبس أو أسلوب الكلام وطريقة المشي.

وبحسب مصادر طبية فإن الفتيات اللواتي ينجرفن إلى مثل هذا السلوك يقمن باختيار فتيات أخريات ضعيفات الشخصية وسلبيات وغير قادرات على الدفاع عن أنفسهن ليفرضن عليهن نوعا معينا من السلوك وليمارسن عليهن التسلط الذكوري.

وأوضحت المصادر الطبية أن مرد بروز مثل هذه الظواهر السلبية في المجتمع السعودي يرجع إلى عوامل أسرية واجتماعية وأخرى بيولوجية تحتاج إلى علاج نفسي وتقويمي بإشراف طبي متخصص وبمتابعة حثيثة من الأهل.

وقد أظهرن عدد من الفتيات اللواتي انغمسن بهذا السلوك بأنهن مقتنعات بأفعالهن، وأن وسطهن الخاص يجعل كل شيء مباحا ومسموحا على حد اعتقادهن.

وأن الفتاة التي تمارس سلوك الاسترجال تتمتع بشخصيتين متناقضتين، واحدة تظهر بها أمام العلن وأخرى خفية تظهرها فقط بين أوساط فئة "البويات" وعند غياب من تعتقد أنه يشكل خطرا يفضح سرها.

وقد أظهر التحقيق أن هيئة من يمارسن هذا الفعل ليست بهيئة الفتاة العادية الطبيعية، وإن كانت الملامح تشير إلى عكس ذلك فـ "البويات" كما يفضلن أن تناديهن الأخريات يردن التخلص من سمات شخصيتهن التقليدية والتحرر منها.

كما أنهن في الخفاء وفي مجتمعهن الخاص ووسط قريناتهن الفتيات سواء داخل أسوار المدارس أو الكليات والجامعات أو حتى في المجمعات التجارية يلاحظ عليهن ممارسة عاداتهن وبشكل واضح وظاهر للعيان.

وتشير الإجابات التي استخلصت من اللقاءات المتعددة مع هذه الفئة إلى أنه ليس هناك سن معينة لمن ينخرطن في هذا السلوك الغريب، وأن مثل هذا الأمر قد يبدأ منذ أن تكون الفتاة في المدرسة.

وسلوكيات هذه الفئة تظهر في الخفاء عند اللقاءات فيما بينهن، مما ساهم في اتساع دائرتها وانتشارها وتقبلها من قبل الأخريات على أنها حرية شخصية، حيث يبدين استحسانا لإظهار وإبراز كل ما يشير إلى عالم الرجولة في سلوكياتهن وتقمصهن لأنماط بعيدة كل البعد عن عالم الأنثى، مثل التزين بملابس رجالية والامتناع عن استخدام كل ما يخص الأنثى مثل أدوات التجميل والزينة حتى إنهن يتخلين عن شعورهن الطويلة لدرجة تجعلهن يشبهن الرجال في هيئتهن.

ولم يقتصر الأمر على ذلك بل تعداه إلى حد التنازل التام عن ارتداء الملابس النسائية وارتداء أخرى ذات طابع رجولي. كما أنهن يقبلن على شراء كماليات وعطور ومستحضرات عناية بالجسم رجالية.

وتتخذ "البويات" بحسب ما أظهر التحقيق، نظاماً معيناً لممارسة الغزل والمبادرة بالتعرف على الفتيات الأخريات ومحاولة استمالتهن بالرسائل والهدايا والعبارات الجذابة من أجل إيقاعهن في مستنقع الرذيلة والشذوذ.






التعليق على الخبر :

ما جاء في الخبر من إنها ظاهرة نتحفظ عليها ، ولكن قد نقول أنه يوجد مثل هذا عند بعض الفتيات اللاتي وقعن ضحية لوسائل الأعلام السيئة وصديقات السوء أو نتيجة الفراغ الروحي لدي تلك الفتيات ، وهذا يتطلب منا تكاتف في الجهود للقضاء على هذا الأمر وإبراز دور المدرسة وهى المحضن التربوي للشباب ، ولا نغفل جانب الوالدين لاسيماً الأم فيجب أن ينتبهوا ويحذروا أبنائهم ويبنوا في نفوسهم ثقافة الثقة بالنفس والخوف من الله ومراقبته ، ولا بد من أن يستشعروا دائماً الأوامر الشرعية ونبتعد عن ما نهى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عنها .

قال صلى الله عليه وسلم : ( لعن الله الرجال المتشبهين بالنساء ، ولعن الله النساء المتشبهات بالرجال ).


تم التعليق على الخبر بواسطة موقع علاقات الإنسان

نشر بتاريخ 18-05-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 3.55/10 (2972 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

[ياسمينا] [ 04/06/2011 الساعة 8:42 مساءً]
لعت الله النساء المتشبهات بالرجال ،اللهم اغفر لهم وارحمهم

 


صفحتنا على الفيس بوك


مقالات قيد الخواطر

الشيخ نواف الرعوجى 

الآداب الشرعية 2

مقالات سابقة


السلوك الإنسانى

 م / موسى بن حسن أبو خويجة

إدارة التغيير

مقالات سابقة



تقييد الفوائد

التقويم الهجري
12
صفر
1440 هـ

الوقت الآن

الصحف السعودية الحكومية

الصحف السعودية الحكومية

جريدة الرياض السعودية

جريدة الجزيرة السعودية

 

 


مقاطع فيديو مختارة


من جوامع الكلم

عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِىِّ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قُلْ لِى فِى الإِسْلاَمِ قَوْلاً لاَ أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَدًا بَعْدَكَ - وَفِى حَدِيثِ أَبِى أُسَامَةَ غَيْرَكَ - قَالَ « قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ فَاسْتَقِمْ ».

 


هل تعلم
هل تعلم أن موضع الغضب في الانسان هو في المرارة

عدد زوار الموقع حتى الآن
جميع المقالات والتعليقات على الأخبار والردود المطروحة لا تعبّر عن رأي (علاقات الإنسان) بل تعبّر عن رأي أصحابها

برامج ومشغلات قد تحتاج لها لتصفح الموقع

RealPlayer Acrobat Reader WinRAR Flash Player
Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.3alaqat.com - All rights reserved


الفيديو | الصوتيات | الصور | الرئيسية